تنقية زيت نقفور : الطرق المتبعة

تنقبة زيت نقفور : مهما كانت معصرة الزيتون حديثة ومتطورة فإن الزيت الذي يخرج منها لا بد أن يحتوي على بعض الشوائب من الماء والجزيئات الصلبة المتبقية من حبات الزيتون المطحون. هذه الشوائب تسرع في تلف الزيت كلما زادت نسبتها وكلما طال الزمن. يمكن تصفية والتخفيف من نسبة هذه الشوائب بعدة طرق وسنشرح هنا الطريقتين اللتين نتبعهما في تنقية زيت نقفور

تنقية زيت نقفور عن طريق الجاذبيةتنقية زيت نقفور : الطريقة الأولى

 الطريقة الأول لتنقبة زيت الزيتون هي عن طريق الجاذبية وذلك بوضع الزيت فور خروجه من المعصرة في براميل ستينلس ضخمة قعرها بشكل قمع مغلق يقع تحت حنفية الزيت. وبما أن هذه الشوائب أثقل من الزيت فإن معظمها سيترسب في قعر البرميل في القمع تحت الحنفية خلال مدة تتراوح بين ٣ و ٦ أسابيع. بعدها وخلال مدة لا تزيد عن الشهرين من تاريخ وضع الزيت في البراميل، يجب نقل الزيت إلى براميل ستينلس نظيفة لحفظه على المدى الطويل لأن بقاء الزيت في نفس البراميل مع الشوائب المترسبة في الأسفل يؤدي إلى تسريع تلف الزيت كلما طالت المدة. هذه الطريقة تزيل معظم وليس كامل هذه الشوائب لكنها تحافظ على كامل المكونات والخصائص الطبيعية لزيت الزيتون. لذلك قد نرى أحياناً في قعر قنينة الزيت المنزلي ترسبات داكنة اللون أو تكتلات بشكل خيوط أو غيوم بيضاء وهي إضافة لمنظرها غير المحبب تؤثر سلباً على طعم وصلاحية الزيت

ومن الجدير ذكره أن الجاذبية كانت الطريقة الطبيعية لاستخراج زيت الزيتون منذ القدم قبل ابتكار معاصر الزيتون الحديثة وهو ما كان يسمى حينها بالتطفيح

تنقية زيت نقفور : الطريقة الثانية

أما الطريقة الثانية لتنقية زيت الزيتون والتي يتبعها بعض منتجي زيت الزيتون هي من خلال تصفية الزيت بالفيلتر عن طريق ضخ الزيت بجهاز خاص يمر من خلاله عبر عشرات الأغشية الورقية التي تحتجز الشوائب بشكل كامل تقريباً. هذا الزيت المفلتر صالح للتخزين في القناني لمدة أطول من الزيت غير المفلتر. لكن البعض يرى أن الزيت المفلتر يخسر بعض مكوناته وخصائصه الطبيعية ولكن ليس هناك من إجماع على مدى تأثير ذلك على الطعم والفوائد الطبيعية لزيت الزيتون رغم وجود إجماع على أن الزيت المفلتر يتمتع بمدة صلاحية أطول

في سبيل تنقية زيت نقفور، نحن نطبّق طريقة التنقية بالجاذبية على كل الزيت الذي ننتجه. أما تصفية الزيت بالفيلتر فهي تتمة للطريقة الأولى ونطبقها فقط على كميات محددة بناء على احتياجاتنا الخاصة ورغبة الزبائن. إن عدد الزبائن الذين يطلبون تنقية زيتهم بالفيلتر هو في تزايد مستمر لكن القسم الأكبر من الزبائن ما زال يفضل زيت الزيتون غير المفلتر