ثمار زيتون نقفور : اللون والعمر

إن العمر الذي تبدأ فيه الشجرة بإنتاج ثمار زيتون نقفور يتراوح بين ٣ و ١٠ سنوات بناء على صنف شجرة الزيتون

هناك العشرات بل المئات من أصناف أشجار الزيتون. على سبيل المثال، فإن أشجار الزيتون من أصناف الآربيكوينا والكورونيكي تبدأ بإنتاج الثمر في عمر ٣ سنوات في حين أن أشجار الزيتون من صنف الصوري كمعظم أشجار الزيتون في لبنان ومنها زيتون نقفور فإنها لا تبدأ بإنتاج الثمر قبل عمر ٧ سنوات على الأقل. أما بالنسبة لتأثير العمر على مستوى إنتاج الثمر فإن العمر يكون تأثيره إيجاباً على مستوى الإنتاج في البداية إلى أن يكتمل نمو الشجرة. ولكن بعد ذلك بسنوات يصبح تأثير العمر سلبياً إذا لم يتم تقليم أو تشحيل الشجرة بشكل دوري كل عام أو عامين وهذا ما نقوم بها فيما يتعلق بالقسم المعمر من زيتون نقفور

ثمار زيتون نقفورثمار زيتون نقفور وعمر الشجرة

 وفي موضوع ذي صلة يعتقد البعض أن هناك أشجاراً تثمر زيتوناً أخضرَ وأخرى تثمر زيتوناً أسودِ. ولكن هذا خطأ شائع. فبعكس العنب الذي يوجد منه كرمة تنتج عنباً أبيض أو أخضر وكرمة تنتج عنبا أسود أو أحمر رغم أن كل ثمار العنب تبدأ خضراء…  فإن كافة أنواع أشجار الزيتون تنتج زيتوناً أخضر ولكنه يتحول إلى أسود إذا نضج على الشجرة ولم يتم قطافه باكراً وهو لم يزل أخضر. إذن فإن الفارق بين الزيت المنتج من الزيتون الأخضر وذلك المنتج من الزيتون الأسود هو تماما كالفارق بين ذلك الذي يتم انتاجه في أول الموسم وذلك الذي يتم انتاجه لاحقاً ولقد تطرقنا الى ذلك في مكان آخر على هذا الموقع. أما بالنسبة للزيتون المخصص للمائدة وذلك المخصص للزيت فإن الفارق بينهما يتعلق بنسبة كل من المواد الصلبة والزيت في الثمرة وهذا يعتمد على صنف شجرة الزيتون. بعض أصناف الزيتون تنتج ثماراً لا تتجاوز نسبة الزيت فيها أكثر من 10% رغم حجمها الكبير وبالتالي فإن ثمار هذه الأشجار مخصصة للمائدة ومثال على ذلك زيتون العزيزي الذي يُزرع في مصر. أما ثمار بعض أصناف الزيتون والتي تصل فيها نسبة الزيت إلى 20% فإنها لا تصلح كثيراً للمائدة بل لإنتاج الزيت. إن القسم الأكبر من أصناف الزيتون هو للإستخدام المزدوج أي للمائدة وإنتاج الزيت مثل الزيتون الصوري كمعظم الموجود في لبنان ومنها ثمار زيتون نقفور